عام

«تعليمنا للاستثمار» تؤكد على الدور الفعال للتكنولوجيا الرقمية في اللغة العربية

الاحتفال بيوم اللغة العربية العالمي

تحتفي شركة تعليمنا للاستثمار، مع العالم العربي وأبنائه باليوم العالمي للغة العربية لعام 2023 م، والذي يوافق الذكرى الخمسين على ضم اللغة العربية رسمياً إلى 5 لغات أخرى تعمل بها الأمم المتحدة.

وتؤكد تعليمنا للاستثمار على الدور الفعال الذي لعبته اللغة ككل واللغة العربية على حدة في ربط المجتمعات بعضها ببعض، وتعزيز الثقافة والعلم والفكر، وهو ما لا يختلف عما فعلته التكنولوجيا الرقمية، لكون كليهما يحمل القدرة على إحداث التواصل بين أي طرفين، رغم ذلك كان للتكنولوجيا اليد العليا في التأثير على اللغات؛ ولا سيّما اللغة العربية بشقيها الإيجابي والسلبي.

التأثيرات الإيجابية للتكنولوجيا الرقمية

وتمثلت هذه التأثيرات الإيجابية للتكنولوجيا الرقمية على اللغة العربية على سبيل المثال، في المرونة التي قدمتها لها في أنشطة مختلفة كأنشطة التعليم، والتي من بينها البرامج المسؤولة عن التصحيح الإملائي في الوقت الفعلي مما عزز الكلمات اللغوية عند كاتبيها ورفعت من ثقافتهم، ومواقع الترجمة التي ساعدت غير الناطقين بالعربية على فهم اللغة أو ما تحمله من معاني، والمواقع والتطبيقات بشتى أنواعها التي آثرْتُ المحتوى العربي على شبكة الإنترنت مما رفع من معدلات القراءة والبحث والاطلاع.

التأثيرات السلبية للتكنولوجيا الرقمية

من جهة أخرى ورغم التأثيرات السلبية التي نتجت عن وجود التكنولوجيا، إلا أنه لصحة التعبير لم تدفع التكنولوجيا؛ اللغة لهذه السلبيات، بل هو أثر ناجم عن تعاملات مستخدمي التكنولوجيا، والتي على سبيل المثال من بينها، الكتابة بما يعرف بالفرانكو، وهي الكتابة بالأحرف اللاتينية لكن بنطق عربي، حيث كان من الممكن الكتابة بنفس الطريقة في المراسلات الورقية، دون أي تأثير من التكنولوجيا، ويمكن أيضاً الاستغناء عنها في ظل وجودها.

المملكة تدعم اللغة العربية بالأفكار الريادية

رغم ذلك لم تنتظر المملكة اضمحلال اللغة بل دعمتها من خلال العديد من الأفكار الريادية ومن بينها، مبادرة الملك عبد الله للمحتوى العربي لتعزيز تواجد اللغة على شبكة الإنترنت من خلال محورين، أحدهم بناء الأنظمة والبرامج والمواقع المختلفة لخدمة اللغة، والآخر إصدار الكتب والمجلات العربية المجانية على الإنترنت، وترجمة الكتب العلمية الأجنبية لإثراء المكتبة العربية.

أسست أيضاً المملكة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد محمد بن سلمان – حفظهم الله- مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية في عام 2020م لتعزيز دور اللغة العربية على المستوى الإقليمي والعالمي، وحفزت 

أيضاً المملكة، الباحثين والمؤلفين والكُتاب والمختصون والمهتمون باللغة العربية من الأفراد والمؤسسات، من خلال جائزة المجمع والتي تبلغ قيمتها 200 ألف ريال سعودي.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *